نزل العرق كقطرات دم

كشف لنا الرب أن الصلاة جهاد حتى الدم، وهذه الصلاة كانت لحساب  التلاميذ والكنيسة عبر كل الأجيال "صليت لأجلكم" بينما نحن نيام، المسيح يجاهد حتى الدم فى الصلاة لأجلنا، خوفا علينا من الشيطان الذى يغربلنا كالحنطة. ان الكنيسة لن تنال انتصاراتها على الشيطان رئيس هذا العالم  إلا بالصلاة.. بالعرق والدم. ان الكنيسة شبابها ورجالها لن يجتازوا "ساعة سلطان الظلمة" الا عن طريق صلوات جثيمانى. من أجلنا عرق يسوع وبذل دم..

ان الكنيسة خدمت بعرق القديسين ودم الشهداء هؤلاء الذين رووا الارض بدموعهم وسهروا من أجلها، وهذا هو سر عظمة كنيستنا انها معجونة بالدمع والدم، وسيظل المسيح الجاثى فى جثيمانى مائلا أمام عيني كل خادم محب للكنيسة، لقد قدم الرب لنا جسده، ودمعه، وعرقه، وصلواته، وسهره..

المرجع / الرحلة من أورشليم للجلجثة لابونا بيشوى كامل 

 

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد