• لماذا المسيحيه ؟؟

    لم تُمنح الديانه المسيحيه للأنسان إلا لنفعه وخيره ، وليصير بها افضل مما يكون بدونها . وإذا كان للمسيحيه عقائدها ، فهذه العقائد هى مجموعة الحقائق التى يدين بها المسيحى وتنعقد عليها نفسه ، من أجل أن يحيا بها حياة مثمره سعيده ، فى الحياه الحاضره والحياه الآخره .

  • الكتاب المقدس.. كتاب فريد

    نظرة شاملة للكتاب المقدس :الكتاب المقدس
    كثيرة هى الكتب التى بين أيدينا، ولكن كل الكتب توضع فى جانب ويبقى كتاب واحد يوضع وبمفرده فى الجانب الآخر. إنه الكتاب المقدس.. رسالة العريس السماوى لنا... يقدم فيه كل شئ عن نفسه (من هو... ما الذى يريده فينا كعروس له، والذى لا يريده...) وهكذا يبقى الكتاب أهم وسيلة للإتصال بين العريس والعروس... رسالة حب يعلن فيها العريس علامات حبه، وكيف أنه أطاع حتى الموت موت الصليب حباً فيها.. وهكذا يبقى الكتاب رفيق للعروس حتى يتم الزفاف، وتبقى العروس مع العريس كل حين فى السماء... الفردوس المفقود فى التكوين، يعطى لنا مرة أخرى فى سفر الرؤيا.. وباب طريق شجرة الحياة المغلق فى التكوين يفتح مرة أخرى فى سفر الرؤيا.    

    إنه كتاب فريد

  • حدود

    فى الطريق الروحى يقف عسكرى مرور ،ويبدو علمان،احدهما اخضر والاخر احمر،ليعين ما يمر وما

    لايمر،ويضع حدودا بين الحلال والحرام......

    *فهناك اسئلة كثيرة تدور بعقل الانسان حول هذا:

    1-فمثلا ما هى الحدود الروحية بين الصمت والكلام؟ متى ينبغى للانسان ان يصمت،وان يتكلم؟متى يعتبر الصمت فضيلة ،ومتى ندان على صمتنا؟

    2-والمزاح مثلا:متى يحذر؟ ومتى لايجوز؟ وما هو الحد الفاصل بين المزاح البرىء وغير البرىء؟

  • كيف تقرأ الكتاب المقدس

     صديقى القارئ :الكتاب المقدس هو رسالة الله المقدمه إليك . ومن ذا الذى لا يفرح برسالة الله ؟ فإن وصلك خطاب من إنسان عزيز عليك ، الا تفرح بهوتقرأه مرات ومرات ؟

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد